البوابة التربوية التونسية : معهدي
مرحبا بكم في منتدى "معهدي"
لتتمكنوا من الاستفادة من هذا المنتدى .. عليكم بالتسجيل أولا
التسجيل سهل ولمرة واحدة
ننتظر مشاركاتكم وإضافاتكم....
وأهلا بالجميع

البوابة التربوية التونسية : معهدي

فضاء للتواصل وساحة للحوار والمشاركة بين رجال التربية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل نص: الإنسان كائن راغب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن خلدون
Admin


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 09/09/2012

مُساهمةموضوع: تحليل نص: الإنسان كائن راغب   10/16/2015, 15:47

تحليل نص: الإنسان كائن راغب

1- إشكال النص:
هل الرغبة فطرية في الإنسان؟ وبأي معنى يمكن اعتبار الإنسان كائنا راغبا؟
2- أطروحة النص:
إن الإنسان حسب اسبينوزا ينتج الأفكار من أجل أن يستمر في الوجود، وهذا الجهد الذي يبذله مرتبط بماهيته وطبيعته الإنسانية. لذلك اعتبر اسبينوزا أن الرغبة هي شهوة مصحوبة بالوعي، مما يجعلها خاصية إنسانية، ويكون الإنسان بذلك كائنا راغبا بامتياز.
3- البنية المفاهيمية:
سنسعى إلى تحديد العلاقات بين أبرز المفاهيم الواردة في النص، وهو ما يمكننا من فهم دلالات النص وأفكاره:
* علاقة الرغبة بالماهية: تمثل الرغبة ماهية للإنسان، وبهذا المعنى يعتبر الإنسان كائنا راغبا.
* علاقة الرغبة بالإرادة: هناك علاقة ترابطية ضرورية بينهما، إذ لا يمكن الحديث عن الرغبة إلا وهي مصحوبة بالإرادة العاقلة. وهذا ما يجعل الرغبة خاصية إنسانية.
* علاقة الرغبة بالشهوة: الرغبة هي شهوة مصحوبة بالوعي والإرادة.
4- الأساليب الحجاجية:
اعتمد اسبينوزا على مجموعة من الأساليب الحجاجية لتقديم أطروحته والدفاع عنها:
أ- أسلوب استنباطي:
انطلق فيه من فكرة عامة مفادها أن عقل الإنسان ينتج أفكارا لكي يستمر في الوجود، ثم انتقل إلى فكرة أخرى تقول بأن هذا الجهد الذي يبذله العقل من أجل البقاء هو جزء من ماهية الإنسان وطبيعته. فيما بعد اعتبر أن ماهية ليست سوى شهواته ورغباته، لينتهي إلى فكرة خاصة هي أن الرغبة شهوة مصحوبة بالوعي.
ب- أسلوب الاستنتاج: [ وبالتالي يتقرر... ]
في آخر النص استنتج اسبينوزا فكرة أساسية مفادها أن الرغبة هي أساس كل الأفكار والإرادات والمعتقدات والسلوكات الأخلاقية.
ج- أسلوب الدحض أو التفنيد: [ وعلى العكس من ذلك... ]
هنا يفند اسبينوزا الأطروحة التي تؤسس أفعال الإنسان وأفكاره على أساس أخلاقي وثقافي، ويقول خلافا لذلك بأنها تتأسس على طبيعته المتمثلة في شهواته ورغباته. ور الأول: ما الرغبة؟
تحليل كلمة رغبة في لسان العرب لابن منظور له.لمعاني التالية:
- الرغبة: الحرص على الشيء والطمع فيه والرغبة (...) السؤال والطمع (...).
- رغب في الشيء رغبا ورغبة ... أراده (...).
- رغب عن الشيء، تركه متعمدا، وزهد فيه، لم يرده (...) يقال رغبت بفلان عن هذا الأمر إذا كرهته له[1] ...
وفي معجم روبير الفرنسي، تشير الرغبة إلى الميل في تحصيل شيء ما بغية تحقيق اللذة (...) [يقال] عبر أو أبدى رغبة أي مرادا، وأمنية (...) [يقال كذلك] الرغبة في النجاح بمعنى الطموح والإرادة والرغبة في المعرفة بمعنى الفضول.
لقد دلت الرغبة في دلالتها المعجمية، على الحرص والطمع في الشيء والإرادة، كما تحيل إلى الترك والزهد في الشيء، أو الطموح والفضول، إن تعدد هذه المفاهيم الدالة على الرغبة يؤكد التباس المفهوم وتشعب معانيه، أما الدلالة الفلسفية عند لالاند في معجمه الفلسفي فمضمونها أن الرغبة ميل عفوي Spontané واع نحو غاية معلومة أو متخيلة (..) وضدها النفور aversion.
يبدو من تعريف لالاند أنه قارن الرغبة بالوعي، وبالغاية التي تكون واضحة أو مضمرة، وأورد ضدها وهو النفور فالرغبة في أشياء لا تخلو من النفور من أشياء أخرى.
I- الرغبة والإرادة:
*) الرغبة جوهر إنساني:
لا شك أن الإنسان لغز أشكل على الإنسان ذاته في بحثه عن ماهيته، من هو؟ أهو الكائن الذي يمضي في الصباح على أربع وفي الظهيرة على اثنين وفي المساء على ثلاث؟ هل ينتهي، تعريفه عند هذا الحد الظاهري؟ أم أنه لغز أعمق وأبعد مدى؟
قد تجيب الفلسفة إنه الحيوان الذي يتجاوز الحيوان بعقله تارة ولغته واجتماعاته تارة أخرى، فهل العقل واللغة والمجتمع محددات كافية لإبراز جوهر هذا الكائن؟
‘ذا كان الجوهر هو الخاصية الثابتة في الشيء، وإذا كان من المستحيل تصور إنسان بدون رغبات، فهل تغدو الرغبة ماهية الذات الإنسانية؟
يلتبس مفهوم الرغبة Désir مع مفاهيم أخرى، مثل مفهوم الحاجة Besoin (كما أشرا سابقا) غير أن الرغبة والحاجة ليستا عبارتان منفصلتان كلية، إحداهما عن الأخرى، فهما قدرة يمتلكها كائن معين في الوجود فتتجلى على شكل غريزي صرف لدى الحيوان فتعرف –القدرة- بالحاجة أي تلك الضرورة البيولوجية (مثل الأكل، النوم، التناسل) والتي غايتها استمرار الكائن في الوجود، ولما كان الإنسان يشترك مع الحيوان في هذا المعطى الحاجي، فإنه يمتاز عنه بتلك الكيفية التي يلبي بها حاجاته وفق مجاله الاجتماعي والثقافي المتنوع والمتطور عبر التاريخ، فتكون الرغبة بذلك تحويل الحاجة إلى ميل مرتبط بموضوع يفتقده الإنسان في وضعه الحاضر ويريد الحصول عليه.
تغدر المسافة إذن بين الذات الراغبة وموضوع رغبتها عائقا يستلزم عنصر الوعي بصفته بعدا أساسيا في السلوك الإنساني، يعمل على تحديد وسائل كفيلة بتحقيق الرغبة، هذا يجعلنا نعتبر أن الإنسان كائن واع برغباته، التي تدفعه إلى تلبيتها، حتى وأن لم يعي تمام الوعي دوافعها الضمنية والمضمرة، واستنادا عليه يقر سبينوزا بأن الإنسان لا يسعى إلى شيء، لا يريده ولا يشتهيه، ولا يرغب فيه لكونه يعتقده شيئا طيبا، بل على العكس من ذلك يعتبره شيئا طيبا لكونه يسعى إليه ويشتهيه ويرغب فيه.
يظهر أن لكل فرد رغباته الخاصة به، مادام يسقط على الشيء المرغوب صفاتا ذاتية تجعله مرغوبا لديه، فهل هذا معناه أن الرغبة مشروطة بالوعي كوحدة لقيمة الشيء المرغوب؟
*) الرغبة والوعي: أية علاقة؟
يمكن القول بأن الرغبة والوعي متلازمان، فلكي يتجلى الوعي بصفته توجها نحو العالم الخارجي، ينبغي أن تحدد توجهه هذا رغبة ما.
لقد كتب ألكسندر كوجيف A.Kojève بأن الوعي بصفته وعي بالذات، في مؤلفه مدخل لقراءة هيجل ما مضمونه " إن وجود الإنسان ذاته، الوجود الواعي بذاته، يستلزم ويفترض الرغبة، بعبارة أخرى، لكي يكون هناك وعي بالذات ينبغي أن تكون هناك رغبة، ولكي تكون هناك رغبة ينبغي أن يكون هنالك وعي بالذات، وبالتالي فالرغبة والوعي بالذات ما هما إلا أشيء واحد".
إن الوعي بالذات هو وعي راغب يتوجه نحو الخارج ليعود إلى الذات، فالرغبة لا تتجلى في شكل ميل إل حفظ الذات فحسب، وبل وتأكيد لها كذلك.
إن الذات تسعى من جهة إلى التعرف عن ذاتها في الأشياء التي تمثل أمامها كموضوع، فتقوم بتحويلها عن طريق الشغل أو الفن ... ومن جهة أخرى تسعى إلى الاعتراف بها من لدن الآخر أي من وعي آخر، لكن هذا الاعتراف لا يمنح وإنما تتنازعه الذوات، من تعرفها على ذاتها إلى الاعتراف بها هو انتقال من مجال الحياة العضوية أي الوجود الطبيعي للإنسان إلى مجال الحياة المجتمعية.
إن وعي الذات بذاتها إذن يتحقق عبر/ بواسطة رغبة الاعتراف التي تحملها ذاتان متعارضتان كلاها ترغب في رغبة الأخرى، وهي مرحلة ضرورية في تطور الوعي ليصبح وعيا بالذات، حيث يعطي البشر معنى وقيمة لوجدهم وللعالم المحيط بهم.
وخلاصة ما عبر عنه هيجل نجد لها تعبيرا مكثفا لدى لاكان الذي يقر أن "... رغبة الإنسان تجد معناها في رغبة الآخر، لا لأن الآخر يحمل مفتاح موضوع الرغبة بل لأن أول موضوع للرغبة يجب أن يعترف به الآخر"[2] ... باختلاف بسيط إذن فهيجل جعل الرغبة والوعي متلازمان في حين سوف يجعل لاكان من عنصر اللاوعي عنصرا آخر بعيد النظر في الذات المسيطرة على سلوكها وأهوائها ورغباتها؟.
II) هل للذات سلطة على رغباتها؟
يتضح مما سبق، أن الوعي موجب ومقنن للرغبة، بوصفها ميلا واعيا تجاه موضوع معين، ولغاية معينة، فهل معنى ذلك أن الوعي متحكم في ميولاته ونزوعه أم أن هناك نزوعا وميولا لا يتحكم فيها؟ والمثال، في هذا الإطار أن الميل نحو شخص ما، قد لا تعي الذات دوافعه الحقيقية، ومن ثم تنفلت الرغبة من منطقة الوعي والإرادة، ذاك فعلا هو الخطاب الذي يوجهه التحليل النفسي إلى الذات [مخاطبا] "أنت تعتقدين أنك تعرفين كل ما يجري في نفسك، (...) بل إنك لتذهبين إلى حد الاعتقاد بأن ما هو نفسي مطابق لما هو شعوري، أي لما هو معروف من طرفك، وذلك رغم البراهين الواضحة على أن أشياء كثيرة تحدث في حياتك النفسية أكثر من تلك التي تتماثل إلى شعورك[3]"
لقد أظهرت مكتشفات التحليل النفسي أن الذات ليست سيدة مملكتها كما كان مترسخا في فلسفات الوعي، وقد تلبي رغبة دفينة في النفس وقفت العوائق الاجتماعية والثقافية حاجزا دون تحقيقها، عبر آليات العلم، فلتات اللسان، زلات القلم ...إلخ، وهذا ما أكده هو ما اعتبره سبينوزا عملا بالعلل الحقيقية للرغبة؟ أليس ذلك الجهل هو انعدام معرفة بخبايا النفس وأعماقها والتي سوف يضيف إليها اللاشعور إرضاءه هامة في تاريخ الفلسفة؟
=== =
يتضح إذن أن الرغبة مكون بشري، أساسي يشكل ماهية الإنسان، بصفته ذاتا واعية، تطور وعيها ليصبح وعيا بالذات من خلال جدلية الأنا والآخر، وبصفته ذاتا لا واعية في جزء منها حيث تخرج الرغبة عن مجال السيطرة والتقنين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://monlycee.3oloum.com
 
تحليل نص: الإنسان كائن راغب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البوابة التربوية التونسية : معهدي  :: المرحلة الثانوية :: المواد الأدبية والاجتماعية :: الفلسفة-
انتقل الى: